الدكتور راغب السرجاني يفوز بجائزة مبارك للدراسات الإسلامية

الدكتور راغب السرجاني يفوز بجائزة مبارك للدراسات الإسلامية

تحت رعاية رئيس الجمهورية احتفلت وزارة الأوقاف المصرية بليلة القدر الأربعاء 26 رمضان 1430 هـ 16 سبتمبر 2009م، وخلال الفعاليات تم تكريم الدكتور"راغب الحنفي راغب السرجاني " أستاذ مساعد جراحة المسالك بطب القاهرة، والمؤرخ والداعية عن الكتاب الفائز (ماذا قدم المسلمون للعالم؟) الحائز على جائزة مبارك السنوية للدراسات الإسلامية في عامها الخامس 1430 هـ ـ 2009 م والكتاب صدر في مجلدين في 847 صفحة عن مؤسسة اقرأ للنشر والتوزيع والترجمة – القاهرة – مصر والدكتور راغب في كتابه يقرر أن "الحضارة هي قدرة الإنسان على إقامة علاقة سوية مع ربّه، والبشرِ الذين يعيش معهم، وكذلك البيئة بكل ما فيها من ثروات".

الذي صدر في مجلدين في 847 صفحة عن مؤسسة اقرأ للنشر والتوزيع والترجمة – القاهرة – مصر والدكتور راغب في كتابه يقرر في الكتاب أن "الحضارة هي قدرة الإنسان على إقامة علاقة سوية مع ربّه، والبشرِ الذين يعيش معهم، وكذلك البيئة بكل ما فيها من ثروات".

ويؤرخ للعطاء الحضاري للإسلام كملحظ بارز لفت أنظار الباحثين المنصفين في الغرب .

مضيفا أنه لا يمكن تجاوز الإسلام بحضارته المعطاءة مطلقا حين نحاول استيعاب ما وصلت إليه البشرية من تَقَدُّم في أي مجال راغب السرجاني يفوز بجائزة مبارك للدراسات الإسلاميةمن مجالات الحياة .

وأهم ما يميز الكتاب (ماذا قدم المسلمون للعالم؟)، أنه كتاب واقعي في تصوراته حيث يضع يد القارئ على العطاء العلمي والحضاري الذي أعطاه الإسلام للعالم، بأدلة لا يداخلها الشك ،منذ بداية الكتاب الذي خالف فيه وجهات نظر الآخر حتى في مجرد تعريف المصطلح " الحضارة " الذي قرر أنه (قدرة الإنسان على إقامة علاقة سويّة مع ربه، والبشرِ الذين يعيش معهم، وكذلك البيئة بكل ما فيها من ثروات) ويؤكد أن الحضارة الإسلامية تتميز بالتفرد فهي لا شبيه لها ليقارن بها فهي (الحضارة النموذج ) لم يغفل الحضارات الأخرى وألح على الجوانب الإنسانية في المثل التي وضع يديه عليها نجملها في ( أن الفساد كان يصبغ وجه الأرض) حين أشرقت رسالة الإسلام ليحدث انقلاب في القيم والمعايير والمفاهيم والمعتقدات، وبالتأكيد العطاء كان ملائما للرسالة العملاقة .

ويتساءل ـ في ختام كتابه بعد أن ساق مفردات السبق الحضاري الإسلامي التي كان نقطة تحول للعالم بأسره ـ ماذا عسانا فاعلين بعد هذه المعرفة ؟ سؤال محرج للأمة بل للعالم ،داعيا الأمة أن تبذل كل جهد من أجل بعث حضاري جديد يلائم حضارتنا .

الدكتور راغب في سطور

د راغب السرجاني يفوز بجائزة مبارك للدراسات الإسلاميةولد الدكتور راغب السرجاني عام 1964م بمحافظة الغربية بمصر ، و تخرج من كلية الطب جامعة القاهرة بتقدير امتياز، مع مرتبة الشرف عام 1988م، ثم نال درجة الماجستير عام 1992م من جامعة القاهرة بتقدير امتياز ، ثم نال الدكتوراه بإشراف مشترك بين مصر و أمريكا عام 1998م "في جراحة المسالك البولية و الكلى).

أتم حفظ القرآن الكريم سنة 1991م.

ينطلق مشروعه الفكري "معا نبني خير أمة" من دراسة التاريخ الإسلامي دراسة دقيقة مستوعبة، تحقق للأمة عدة أهداف ، منها:

1- استنباط عوامل النهضة والاستفادة منها في إعادة بناء الأمة.

2- بعث الأمل في نفوس المسلمين، و حثهم على العلم النافع و العمل البناء، لتحقيق الهدف.

3- تنقية التاريخ الإسلامي و إبراز الوجه الحضاري فيه.

و على مدار أكثر من عشرين عاما كانت و لا تزال له إسهامات علمية و دعوية ، ما بين محاضرات و كتب و مقالات و تحليلات، …كما يقدم أيضا عدة برامج على الفضائيات المختلفة، و قد حصل الدكتور راغب السرجاني على المركز الأول في جائزة البرنامج العالمي للتعريف بنبي الرحمة لعام 2007. صدر للدكتور راغب السرجاني الكثير من الكتب و الأبحاث في التاريخ و الفكر الاسلامي منها :


للدكتور راغب السرجاني المئات من المحاضرات و الأشرطة الإسلامية صدر منها على هيئة أشرطة مسموعة:

ـ الأندلس من الفتح إلى السقوط (12 محاضرة).

ـ فلسطين حتى لا تكون أندلسا أخرى (12 محاضرة).

ـ أبو بكر الصديق رضي الله عنه الصاحب و الخليفة (6 محاضرات).

ـ في ظلال السيرة النبوية (العهد المكي و العهد المدني)(46 محاضرة).

ـ قصة التتار من البداية الى عين جالوت (12 محاضرة)

ـ كن صحابيا (12 محاضرة).


ـ كيف تصبح عالما؟ ! (10 محاضرات).

0 التعليقات:

صفحات الموقع