كتاب لجاسوس ألماني سابق : الاستخبارات العربية منشغلة بحماية الأنظمة والتعذيب


الجاسوس عمل لمدة 11 عاما في منطقة الشرق الاوسط وقام بجولات عديدة في عدد من الدول من بينها مصر


أجرت صحيفة هآرتس الإسرائيلية تحقيقا حول كتاب الجاسوس الألماني السابق ويلهلم ديتل والذي بنشره مؤخرا بعنوان "جيوش الظل: الأجهزة السرية في العالم الإسلامي" والذي تحدث فيه عن أجهزة الاستخبارات العربية معتبرا ان همّها الحفاظ على النظام أو القائد، وتتسم بالقسوة وغير فعّالة.

وقالت الصحيفة الإسرائيلية أن ديتل ـ الذي عمل جاسوساً لصالح الاستخبارات الألمانية في منطقة الشرق الأوسط لمدة 11 عاما وقام بالتجول في عدد من الدول من بينها مصر ـ التقى خلال عمله جاسوسا بمسئولين عسكريين واستخباراتيين وسياسيين وإرهابيين موضحة ان ديتل اكد خلال كتابه أن أجهزة الاستخبارات العربية هدفها قتل الأشخاص وتعذيبهم على عكس نظيراتها الغربية التي تعني بتجميع معلومات ذات قيمة إستراتيجية أو سياسية، أو عسكرية.

وقال ديتل خلال كتابه أن اجهزة الاستخبارات العربية تهتم بالحفاظ على النظام أو القائد لذلك فهي تتميز بالقسوة كما أنها فوق القانون موضحا أنهم يرون أنفسهم كما لو كانون " كياناً إلهياً" ويقومون بتعذيب المشتبه فيهم دون رحمة مضيفا أنه لهذا السبب يبدي العديد من المشتبه فيهم استعدادهم للاعتراف بأي وأن هذا كان احد الأسباب التي أدت لكشف شبكات تجسس إسرائيلية بلبنان .

وأشارت الصحيفة العبرية إلى أن تقييم ديتل الخاص لماجرى ببيروت يتعارض مع ما ذكرته وسائل الإعلام الدولية بأن الكشف عن شبكة التجسس الإسرائيلية جاء هذه بسبب معدات رصد حديثة ناقلة عن ديتل قوله خلال الكتاب أن " الكشف بدأ أولا ً عن أولئك المتهمين بكونهم عملاء للموساد من خلال ذلك التحقيق الذي أجراه جهاز الأمن الوقائي التابع لحزب الله وفي مرحلة لاحقة من التحقيقات، قاموا باعتقالهموتعذيبهم، وانتزاع الاعترافات منهم"

0 التعليقات:

صفحات الموقع