شابه كويتيه تقدم بلاغا للشرعه عن فتاه تعاكسها وتحاول التحرش بها

تقدمت فتاة إلى أحد مخافر العاصمة ببلاغ غريب تتهم في فتاة عشرينية بمعاكستها والتحرش بها عبر سيل من رسائل الإعجاب والغرام الهاتفية.

ونسب تقارير صحفية إلى مصدر أمني قوله إن الفتاة قالت في بلاغها إنها ترددت كثيرا قبل أن تقدم على خطوة تقديم شكوى ضد فتاة تلاحقها منذ 3 أسابيع.

وتعود تفاصيل القصة عندما فوجئت المشتكية قبل ثلاثة أسابيع بسيارة تقودها فتاة تستوقفها في طريق العودة من الجامعة إلى المنزل، وتوقفت معتقدة أنها إحدى الزميلات، وعندما وجدت تصرفاتها تشابه تصرفات الصبيان قررت الانطلاق بسيارتها وتركتها.

غير أن الملاحقة لم تنتهي، وفي أحد المرات تبعتها إلى موقف سيارات المنزل طالبة "التعرف عليها كصديقة".

وذكرت الفتاة المشتكية أن الفتاة المعاكسة قالت: "وأن علي ألا أخشى أحدا من أهلي أو الجيران كونها تتحدث إلي فهم سيرون فتاتين تتحادثان إحداهما مع الأخرى، وعندما أحسست في كلامها بنبرة مشبوهة تجاهلتها ودخلت منزلي، ولم أبلغ أحدا بالواقعة لاعتقادي أن الموضوع انتهى عند هذا الحد".

وتابعت: "غير أنني فوجئت وبعد أسبوع من لقائي الأول معها برسائل هاتفية قصيرة فيها إعجاب وحب وغرام حتى بلغ عددها أكثر من 120 رسالة خلال أقل من 10 أيام وتدعوني فيها لعلاقة صداقة والارتباط معها، وعندما ضقت ذرعا من تصرفاتها ورسائلها التي تكاد لا تنتهي، أبلغت والدتي التي نصحتني باللجوء إلى رجال الأمن لوضع حد لمطاردة الفتاة".

وكشف المصدر أن رجال الأمن بدؤوا التحقق من هوية الفتاة المعاكسة من أجل استدعائها قبل تسجيل قضية لمواجهتها بادعاءات الفتاة التي قدمت نماذج من رسائل الفتاة التي كانت تضم عبارات كـ "أحبك..." و"لا أستطيع النوم..." وغيرها.

0 التعليقات:

صفحات الموقع